Trending

إطلالة مشرقة عن المغرب

 



موقع المغرب


يقع المغرب في شمال البر الإفريقي ، ولا ينحصر في الحجر جيولوجياً عند تنظيم 32 درجة شمالاً و 5 درجات غرباً ، كما أن له سواحل على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط معزولة بمضيق جبل طارق. تبلغ المساحة المطلقة للمغرب حوالي 446.550 كيلومتر مربع


عاصمة المغرب 

تعتبر مدينة الرباط عاصمة المغرب، ويسكن فيها مايقارب 544,422 نسمة، حسب إحصائيات شهر تموز من عام 2019م، حيث يتوزّعون على مساحة تبلغ 117 كم2، إذ تبلغ النسمة  السكانية فيها نحو 4,653 شخص لكلّ كيلومتر مربع، ويُطلق على مدينة الرباط عدّة ألقاب، مثل: واشنطن شمال أفريقيا؛ لأنّ شوارعها فسيحة  ومعالمها الأثرية مميزة، بالإضافة إلى مبانيها الحكومية والمنازل التي تمّ تغييرها  إلى فنادق، وتُسمّى أيضاً بمدينة الزهور لاحتوائها على حدائق شاسعة وجميلة في كل مكان، كما تُلقّب الرباط بالمدينة البيضاءلأنها تتميز بيئتها الهادئة

علم المغرب 

اعتمدت المغرب العلم الوطنيّ رسمياً في السابع عشر من شهر تشرين الثاني لعام 1915م، حيث كان قبل ذلك علم باللون الأحمر فقط دون أيّة علامات أخرى،وشيد العلم المغربيّ السلطان يوسف الذي حكم المغرب  بين عاميّ 1912-1927م، حيث يتألّف العلم من مستطيل باللون الأحمر تتوسطه نجمة خماسية باللون الأخضر، إذ يرمز اللون الأحمر إلى الشجاعة والقوة، فيما يُشير اللون الأخضر إلى الدين الإسلامي وأيضا  للحب، والفرح، والأمل، والسلام، والحكمة، أمّا النجمة الخماسية فتُمثّل أركان الإسلام الخمسة.

ديموغرافية المغرب

 يصل عدد سكان المغرب وفق إحصائيات الأمم المتحدة حتّى اليوم الثاني من شهر شباط لعام 2021 نحو 37,167,266 نسمة، بمتوسط عمر 29.5 عام، في حين تصل النسمة السكانية فيها إلى 83 شخص لكلّ كيلو متر مربع، حيث تقر المغرب المرتبة 40 عالمياً من حيث عدد السكان، ويُمثّل عددهم نسبةً تصل إلى 0.47 % من إجماليّ سكان العالم،[٥] ويتألّف الشعب المغربيّ من عدّة فئات عرقية مختلفة، أهمّها العرب والأمازيغ وهم السُّكان الأصليون، وأقليّات من الأوروبيين المعروفين باسم المغاربة البيض، وهم مغاربة من أصل أوروبي كالإسبان والفرنسيين، بالإضافة إلى مجموعة من اليهود

 نظام الحكم في المغرب

 إن نظام الحكم في دولة المغرب ملكيّاً دستوريّاً كما أقرّه الدستور الأول في عام 1962م، وهو نظام برلمانيّ ديمقراطيّ اجتماعيّ، يقر فيه الملك صاحب السلطة العليا في الدولة، والقائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، ويرأس المجلس الأعلى للقضاء، ويمتلك عدّة صلاحيات منها؛ تعيين رئيس الوزراء بعد إجراء الانتخابات التشريعية، وإقالة الوزراء، وحلّ مجلس النواب والحكومة، فيما يتألّف البرلمان المغربي من مجلسين تشريعيين، هما مجلس النواب الذي يضم 395 عضواً يتمّ انتخابهم لمدّة 5 أعوام، ومجلس المستشارين الذي يحوي 90 عضواً على الأقل و120 عضواً على الأكثر، حيث يتمّ انتخابهم بشكل غير مباشر لمدّة 6 سنوات

 اقتصاد المغرب 

يتميز المغرب بمجموعةٍ من القطاعات الصناعيّة المتنوّعة التي كان لها دور واضح في التقليل من البطالة، ونظراً إلى خصوبة أراضيها؛ فإن القطاع الزراعيّ يسيطر على الاقتصاد، ويُساهم بنسبة تصل إلى 11.4% من الناتج المحليّ الإجماليّ ويُشغّل حوالي 34% من اليد العاملة، وبسبب تأثيره الكبير على النمو الاقتصاديّ فقد أولته الحكومة المغربية اهتماماً كبيرا عن طريق مخطط المغرب الأخضر وصندوق التنمية الفلاحية

يعتبر الفوسفات ثروة حقيقية للمغرب في ظل ندرة الموارد الطبي، فيما يُساهم القطاع الصناعيّ فيها بنسبة تصل إلى 25.3%  الناتج المحلي الإجمالي ويوظّف 22% من القوى العاملة، ومن القطاعات الصناعية الرئيسية؛ المنسوجات، والسلع الجلدية، وتجهيز الأغذية، وتكرير النفط، بينما تشهد قطاعات جديدة ازدهاراً واضحاً؛ كالكيمياء، والسيارات، والإلكترونيات، وقطاع الطيران، أمّا قطاع الخدمات فيُمثّل نصف الناتج المحلي الإجمالي ويوفّر فرص عمل بنسبة 44% من الأيدي العاملة.

 السياحة في المغرب

 تتميّز المغرب بطبيعةٍ خلابةٍ وفريدة، إذ إنّها تحوي الغابات، والسهول، والبساتين، وقمم جبال الأطلس، والصخور والصحاري الرملية في الجنوب، بالإضافة إلى المواقع الدينية المختلفة التي يُمكن زيارتها، حيث إنّ المغرب تُعدّ من الدول التي ينتشر فيها التسامح والتعايش بين الأديان، ونتيجةً لذلك تتتعدّد أشكال السياحة في المغرب وتتنوّع، إذ تمتلك المغرب العديد من المواقع التاريخية والأثرية المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث، ومنها ما يأتي:

 مدن وليلي الأثريّة: هي مجموعة مدن رومانية عتيقة تقع بالقرب من مدينتيّ فاس والرباط.
 مدينة شفشاون: هي مدينة معروفة بمبانيها ذات اللون الأزرق، وتُعدّ مكاناً رئيسيّاً لبيع الملابس الصوفية والحرف اليدوية. 
مدينة آيت بن حدّو: هي مدينة قديمة مُحصّنة.

 مناخ المغرب

 تتميّز معظم المناطق الواقعة في شمال الصحراء الغربية بمناخٍ حارّ صيفاً ومعتدل شتاءً، ويستمر موسم الأمطار من شهر تشرين الأول حتّى شهر نيسان، حيث يتركّز هطول الأمطار في شمال البلاد، وينخفض تدريجياً حتّى الجنوب، كما يؤدّي تيار الكناري الذي يمرّ قبالة الشواطئ المغربية إلى استقرار الحالة الجوية.

 تاريخ المغرب 

تعد المغرب موطناً الأمازيغ منذ ما يُقارب 2000 عام قبل الميلاد، وفي عام 46م ضمّتها روما إلى موريتانيا، وأصبحت جزءاً منها إلى أن اجتاحها الوندال، ثمّ في عام 685م سيطر عليها العرب، وبعد ذلك سيطر عليها كلّ من إسبانيا والبرتغال فتوحّدت القبائل للدفاع عن أراضيها، وفي عام 166م أصبح المغرب في ظل حكم العلويين 




1 تعليقات

أحدث أقدم